ads
menuالرئيسية

فيديو..الأنبا بولا عن السيسي :”نشكر ربنا انه ادانا رئيس دولة عنده فكر”

ads

إيذاء المسيحيين حرق لمصر.. ومواجهة الطائفية تبدأ بتغيير مناهج التعليم

بولا 100
عبر الأنبا بولا رئيس لجنة العلاقات العامة فى الكنيسة الأرثوذكسية عن سعادته بحكم الرئيس الفتاح السيسي بالمقارنة بمن سبقه من حكام قائلا:” أحنا بنشكر ربنا أن هو أدانا رئيس دولة نشعر فيه بإن عنده الفكر وعنده القدرة على تفعيل هذا الفكر”.

أضاف : الرئيس السيسي يتمتع بذكاء شديد، وحكمة بالغة، في التعامل مع ملف الأقباط.

وحول الرؤساء السابقين قال بولا:” رئيس دولة بيزرع الفكر الطائفي وينميه ورئيس دولة بيسمعلك ولكن مفيش مواقف على الأرض”.


وقال إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للكنيسة لها مدلول هام من ناحية “التوقيت”، مشيراً إلى أنه عندما وقعت أحداث شهداء الأقباط فى ليبيا قبل زيارة الرئيس للكنيسة لتقديم العزاء، كان هناك موقف قوى وعملى من جانبه قبل الزيارة و هنا تظهر حكمة الرئيس فى التدخل.


وأضاف رغم رفض رئيس مجلس النواب مناقشة الأحداث الطائفية، وهو شق سلبى، إلا أن التغيير جاء من قبل لجنة الشئون القانونية فى مجلس النواب عندما ذهبت إلى قداسة البابا تواضروس، والمجهود المبذول بتغيير قيادات الداخلية.

وأشار الأنبا بولا أن السبب الرئيسي للمشاكل الطائفية كان يغذيها أزمة بناء وترميم الكنائس ،والتصدي للأسباب التي تؤدي للفتنة الطائفية، يبدأ بتغيير مناهج التعليم، وإعطاء الأقباط لحقوقهم أمام الجميع.

وأضاف أن الأزهر له دور بجانب الكنيسة، وهو دور حتمي، ويجب أن يكون دورا فعالا، متابعا: «أقول للجميع انزلوا للقرى التي بها أقلية أقباط، وازرعوا الخير والحب حتى نجنب مصر شرا قد يكون».

وأضاف:«الأحداث الطائفية لن تنتهي في مصر، ولا بد أن يعلم المسلم، أن إيذاء المسيحي هو حرق لمصر».


وأوضح الأنبا بولا أن حل تلك الأزمة هو إصدار قانون ملزم للمسلم والمسيحي وملزم للمسيحي أن يبني دور العبادة وفقا للقانون وملزم للمسلم أن يقبل بناء دور العبادة وفقا للدستور يمارس فيه حرية العبادة.

أكد أنه تم حذف 9 مواد من قانون بناء الكنائس كانت تتعلق بالكنائس التى تم بنائها قبل وضع القانون بشكل غير قانوني، ووضع مادة واحدة بديلة لها.

وأوضح “بولا” ان المادة التى تم كتابة المادة الواحدة البديلة عن الـ9 مواد، هي: “للتقنين، يعتبر مرخصًا ككنيسة كل مبنى تقام به الشعائر الدينية المسيحية وقت العمل بهذا القانون، بعد التأكد من السلامة الانشائية للمبنى، وفق تقرير من مهندس استشاري انشائي، على أن يتقدم الممثل القانوني للطائفة بكشوف يحصر هذه المباني للمحافظ المختص، خلال 6 أشهر، ولا يجوز منع أو إيقاف إقامة الشعائر والأنشطة في أى كنيسة أو مبنى تابع لها”.
وأكد أنه طالب بإضافة تعريف في القانون مصطلح “بيت خلوة”، وتعديل المواد المتعلق به، مشيرًا إلى أنه بالفعل تم قبول الطلب.

وناشد الأنبا بولا، شباب الأقباط بالانخراط في الأحزاب السياسية، لافتًا إلى أن الدولة تغيرت بشكل كبير للأفضل، والأقباط يعيشون مرحلة جديدة في مصر»، متابعا: «ربنا يخلي السيسي لينا».

وأضاف “الأنبا بولا”، خلال لقائه ببرنامج “السادة المحترمون”، المذاع على فضائية “أون تي في لايف”، الأحد، أنه لا يجب اعتبار الأقباط الموجودين في أمريكا والخارج الذين يحاولوا تنظيم مظاهرات ضد النظام بأنهم أقباط المهجر، مؤكدًا أن هذا ظلم لأقباط المهجر ومن يدعو للمظاهرات في الخارج هم مجموعة لها أهداف خاصة وليسوا محسوبين على أقباط المهجر.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123