ads
menuالرئيسية

روسيا تلوح بحظر استيراد البرتقال المصري بعد رفض القمح المصاب بـ«الإرجوت»

ads

برتقالهددت الهيئة المعنية بمراقبة سلامة الغذاء في روسيا، يوم الثلاثاء، بحظر استيراد بعض الموالح من مصر في تصعيد لنزاع تجاري بسبب تأخر القاهرة في الموافقة على شحنات من القمح الروسي.

وتسعى موسكو لإجراء محادثات مع مصر – أكبر بلد مستورد للقمح في العالم وأكبر مشتر للقمح الروسي – نظرا لأن القاهرة لم توافق على أي واردات من القمح الروسي منذ أن شددت القواعد التنظيمية المتعلقة بفطر الإرجوت الذي يصيب القمح في أواخر أغسطس.

وقبل شحن كميات كبيرة من الموالح المصرية إلى روسيا قالت هيئة سلامة الغذاء الروسية في بيان إنها قلقة من انطواء الإمدادات المصرية على “مخالفات ممنهجة للمتطلبات الدولية والمتعلقة بالصحة النباتية”.

ولم تكشف الهيئة عن قائمة المنتجات التي قد تحظرها ولم ترد على اتصال من رويترز. ولم تصدر على الفور أي تعليقات من وزارة الزراعة المصرية.

وأظهرت بيانات الجمارك أن روسيا استوردت 1.5 مليون طن من الموالح من أنحاء من العالم في 2015 بقيمة 1.2 مليار دولار.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان هناك دوافع سياسية وراء البيان.

وربما يعزز التهديد موقف موسكو في مباحثاتها مع القاهرة بخصوص شحنات القمح المتأخرة.

وتتطلع روسيا لاستعادة الصادرات إلى مصر في أقرب وقت ممكن بعد جنيها أكبر محصول من القمح منذ انتهاء الحقبة السوفيتية.

وقال المتحدث باسم الهيئة الفيدرالية الروسية للرقابة البيطرية والصحة النباتية، أليكسي اليكسينكو يوم الاثنين، إن بلاده تسعى لإجراء محادثات مع مصر بشأن تأخر القاهرة في الآونة الأخيرة فى الموافقة على إمدادات القمح الروسى.

والإرجوت فطر شائع فى القمح المستورد، يسبب التشنجات والهلاوس والاجهاض واحيانا السرطان، حال تناوله بكميات، وكانت مصر تسمح بدخوله بنسبة 0.05%، الا ان تقارير مصرية، كشفت مخاطر على صحة من يتانوله من الانسان والحيوان حتى ولو بتلك النسبة بسبب استمرارية تناوله، إضافة إلى مخاطره على الزراعة المصرية، والتى اصبحت بيئة حاضنة له بعكس السابق بسبب تغير المناخ.

وقال اليكسينكو “ليس هناك رفض رسمى (من الجانب المصري)… أعتقد أن هذه المسألة يمكن أن تحسم خلال محادثات بين البلدين.. نحن نعد الطلب الرسمي هذا الأسبوع”.

وحالما تبدأ المحادثات ستجري بالتوازي معها مباحثات أخرى بشأن الاستئناف المحتمل لرحلات سفر الركاب إلى مصر على متن الطائرات الروسية.

وعلقت موسكو الرحلات الجوية المتجهة إلى مصر بعدما انفجرت طائرة ركاب روسية في الجو ولقى جميع من كانوا على متنها حتفهم في أكتوبر الماضي مما أضر بقطاع السياحة في مصر والذي يعد مصدرا حيويا للدخل في البلاد.

يذكر ان هناك دول بدأت بالضغط على مصر مؤخرا بسبب قرار الإرجوت، تحقيقا لميدأ المعاملة بالمثل، حيث قامت امريكا المصدر رقم واحد للقمح، بتشويه وافتعال أزمات لمنتج الفراولة المصرية، ونشر تقارير تفيد اصابة مواطنين لديها بأمراض الكبد بعد تناولهم الفراولة المصرية، وذلك بعد أيام من اعلان مصر رفض استيراد أى أقماح فيها أى نسبة من فطر الإرجوت القاتل.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123