ads
menuالرئيسية

رسائل السيسي في حديث شبكة بي بي إس

ads

السيسيقال الرئيس عبد الفتاح السيسي في حوار لشبكة بي بي إس الأمريكية، إنه تم تحقيق الكثير من الإنجازات في العديد من المجالات خلال السنوات الأخيرة.
وفي حديثه أرسل الرئيس السيسي عدة رسائل واضحة للداخل والخارج وهي:
أولاً: مصر ملتزمة بسيادة القانون والتعامل مع كافة القضايا في إطار قانوني.
ثانياً: مصر تعتبر عنصرا حاسما في تحقيق الاستقرار بالشرق الأوسط.
ثالثاً: البرنامج التمويلي لصندوق النقد الدولي لمصر يعطي مصداقية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الحكومي.
رابعاً: العلاقات مع الولايات المتحدة استراتيجية ولا تتمحور حول المساعدات الإنسانية.
خامسا: لا توجد دكتاتورية لدينا والإعلام المصري يعبر عن رأيه في كل شيء، والدولة المصرية ملتزمة بسيادة القانون.
سادساً: مصر لديها دستور لا يسمح ببقاء الرئيس بعد انتهاء فترة ولايته ولو ليوم واحد.
سابعاً: مصر تبذل كل ما في وسعها لتحقيق الاستقرار في الداخل وتحقيق التنمية الاقتصادية.
ثامناً: هناك خلافات مع الإدارة الأمريكية إلا انها تبقى في إطار ما يجمعنا من صداقة، والعلاقات مع تركيا لن تعود قبل أن تفهم ما يجرى في مصر.
تاسعاً: البرلمان سيناقش القانون الذي سينظم عمل المنظمات المدنية في مصر بطريقة محترمة، ومصر ملتزمة بحقوق الإنسان.
عاشراً: لا يوجد في مصر أي تمييز بسبب الدين والمواطنون متساوون في الحقوق، ولا يوجد على الإطلاق معتقلون سياسيون او معتقلون بسبب الرأي.
حادي عشر: جميع الكنائس التي تضررت بسبب المتطرفين تم إعادة إصلاحها.

وقال السيسي، إنه طالب باستراتيجية دولية لمكافحة الإرهاب، موضحا أن الوضع في سيناء تحسن بصورة كبيرة مقارنة بما كان عليه في السابق، مشيرا إلى أن الهجمات الإرهابية في سيناء لا تتعدى حاليا نسبة واحد أو اثنين في المائة مما كانت عليه.
وشدد السيسي على أن مصر تعتبر عنصرا حاسما في تحقيق الاستقرار بالشرق الأوسط، وأنها تعرف جيدا معنى الإسلام الحقيقي الداعي إلى السلام والتسامح.
وأوضح السيسي أن الإرهاب حرم مصر من إيرادات كبيرة كانت تساهم في دعم الاقتصاد المصري، مشيرا إلى أن “مصر دخلت في حرب شرسة ضد الإرهاب لثلاث سنوات، والآن نحن نقدم الأمن لحدودنا مع ليبيا، التي تمتد لأكثر من 3 آلاف كيلو متر، وهذا كله يتطلب موارد جمة”، لافتا إلى أن مصر تبذل كل ما في وسعها لتحقيق الاستقرار في الداخل وتحقيق التنمية الاقتصادية.

وأضاف أن البرلمان يناقش قانونا ينظم عمل منظمات المجتمع المدني، مشيرا إلى أن تلك المنظمات تساهم في تنمية المجتمع وحل الكثير من المشكلات، متابعا: “نحن ملتزمون بحقوق الإنسان، ولكننا يجب أن نحافظ على الدولة مستقرة، لأنه في عدم وجود الاستقرار سيكون هناك انتهاكا لحقوق الإنسان”.

وقال إنه في الخمس سنوات الأخيرة وقعت الكثير من الأحداث، مشيرا إلى أنه حين تولى المنصب منذ عامين فقط كانت مصر في وضعية غير مستقرة، مضيفا: “حينما أحيلت لي أشياءً حدثت قبل أن أتولى المنصب، تعاملت معها كحالة الصحفي الأسترالي”.

وواصل حديثه قائلا: “يجب أن يتأكد الجميع من أننا ملتزمون بحقوق الإنسان، لأن في النهاية أنا إنسان وشخص يحب مواطنيه ولست مستعدا لانتهاك حقوقهم وحريتهم، ولا أريد أن أكون ظالما عليهم”.

وشدد على أنه في مصر لا يتم وصف الناس على أساس إيمانهم الديني، فلا يوجد أي تمييز، مضيفا: “لدى كل المصريين جميع الحقوق ونفس المسؤوليات ومن حقوقهم ألا يتم تصنيفهم على أساس الاعتقاد الديني”، مشيرا إلى القانون الذي أصدره البرلمان لتنظيم بناء دور العبادة لكل الأديان في مصر.
وتابع: “نحتاج إلى الوصول لوعي معين داخل المجتمع لغرس مفهوم عدم التمييز بين الناس بسبب هوياتهم الدينية”.

وعن الصراع العربي الإسرائيلي، قال السيسي إن “العلاقة مع إسرائيل جيدة جدا، وإن هناك تنسيقا مستقرا، وأننا نشرنا قوات مصرية لمكافحة الإرهاب في مناطق لم تكن متاحة بموجب معاهدة السلام، ولكن الإسرائيليين فهموا ضرورة هذا”.

وأوضح السيسي، أنه يجب إقناع الإسرائيليين بحل الدولتين وليس فرضه، مضيفا أنه لابد من وجود قناعة لدى الطرفين بهذا الحل.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123