ads
menuالرئيسية

رعب في المغرب من الأرز والشعرية الصيني المصنوعة من البلاستيك

ads

%d8%b4%d8%b9%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%b5%d9%8a%d9%86%d9%8a
لم يصدق المغاربة أن من الممكن أن تكون “الشعرية الصينية” أو ” الأرز الصيني” تم تصنيعها من البلاستيك، ليُقدموا بأنفسهم على حرق أكياس من “الفيرميسّيل” ونشر أشرطة موثقة للخطوة في صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، مع التأكيد على الرائحة القوية المميزة لحرق البلاستيك.

التجربة نفسها قام بها أعضاء في الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، غير أن الخطوة همت اقتناء أكياس من المنتج الغذائي الذي يدخل في إعداد عدد من الوجبات والأطباق المغربية، على مستوى أسواق ممتازة، ما جعلهم يخلصون إلى أن الأمر “لا يتعلق بمواد غذائية مهربة”، وفق ما أكده بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة.

الخراطي تساءل، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، عن “إعمال وسائل المراقبة حماية للمستهلك المغربي، وإن كانت السلطات تكتفي بمراقبة الوثائق الإدارية دون توجيه السلع صوب المختبرات المتخصصة لإجراء تحاليل لها، خاصة منها المواد الغذائية”.

وحذر الخراطي من مغبة تعرض المغاربة لتسمم جماعي مزمن جراء تناولهم هذا المنتج، داعيا إلى “مقاطعة المنتجات غير الحاملة للاعتماد أو الترخيص الصحي، على غرار المنتجات حيوانية المنشأ”، مُحملا الحكومة المسؤولية عن “التلاعب بصحة الشعب المغربي، لعدم وجود مؤسسة تعنى بجزر الغش”، على حد قوله.

من جهته أكد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أن نتائج تحليل أنواع مختلفة من الأرز ومنتوج “الشعرية” المستوردة من دول مختلفة جاءت مطابقة للمعايير، ولم يتم رصد أي أثر لمواد بلاستيكية أو عناصر من هذا النوع بها.

وأوضح بلاغ للمكتب أنه على إثر تداول فيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول موضوع “احتواء الشعرية والأرز على مواد بلاستيكية”، قام بسلسلة تحاليل على أنواع مختلفة من مادة الأرز والشعرية في المختبر الرسمي للتحاليل والبحوث الكيميائية بالدار البيضاء، أكدت غياب مواد بلاستيكية في مكونات المادتين المتداولتين في السوق المغربية.

https://www.facebook.com/elbashayer/videos/10154862894595362/

*كيف يمكنك معرفة أن الأرز الذي اشتريته طبيعيا ام لا*

تبقى الصين أكبر دولة منتجة للأرز في العالم، فهي تنتج أكثر من 200 مليون طن سنويا. جزء كبير منه يصدر للخارج.

وهنا مطلوب من المستهلك الحذر الشديد ليس فقط لأن هذا الأرز يحتوي على مبيدات كيمائية سامة تستعملها الصين في زراعته و لكن أيضا لأنه حسب جريدة The Korea Times، فإن الأرز الصيني يمكنه أن يصنع بطريقة مصطنعة ذلك بخلط نشا البطاطس مع البلاستيك (راتنجات اصطناعية مثلا ) و تأخذ بعدها شكل حبة أرز. تطبخ بعدها الحبات على البخار مع نكهة الأرز النموذجية.

دق الأطباء ناقوس الخطر ضد استهلاك هذا المنتوج المصنع ؛ فحسب رأيهم قد تحتوي ثلاث وجبات منه على قدر من البلاستيك يعادل كيسا بلاستيكيا صغيرا، و هذا الاستنتاج مثير جدا للقلق.

باتباع الخطوات البسيطة التالية يمكنكم تحديد هل أرزكم طبيعي ام انه محشو بالبلاستيك :

اختبار الماء :

نسكب ملعقة كبيرة من الأرز في كوب ماء بارد و نحرك بقوة، إذا سقط الأرز في قعر الكأس ، فكل شيء على ما يرام، أما إذا طاف على السطح، فحينها المطلوب توخي الحذر لأنه بالتأكيد يحتوي على البلاستيك

اختبار النار :

نأخذ حفنة أرز و نحرقها بالنار بواسطة عود ثقاب أو ولاعة، إذا اشتعلت و انبعثت من رائحة البلاستيك المحروق، تعرفون ما عليكم فعله ساعتها : لا تأكلوه ابدا

اختبار الهاون و المدقة :

عندما ندق بضع حبات من الأرز بالهاون و المدقة، ينبغي أن يكون المسحوق أبيض اللون، أما بالنسبة للأرز الاصطناعي ستلاحظون تغير اللون إلى الأصفر

اختبار التعفن :

إذا أردنا التأكد من أن أرزنا المطبوخ خال من الشوائب و طبيعي ضعوا القليل منه في علبة توبيروير و اتركوه في مكان دافئ، بعد عدة أيام إن ظهر عليه العفن فأرزكم طبيعي، و الا فهو اصطناعي

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123