ads
menuالرئيسية

منفذ تفجير الكنيسة طالب بكلية علوم..والده ضابط مفصول..وأمه: ابني سافر السودان منذ عام

ads

egypt-5كشفت الأجهزة الأمنية عن اسم منفذ حادث تفجير الكنيسة

وقالت والدة الإرهابى، محمود شفيق، منفذ تفجير كنيسة البطرسية بالعباسية، إنها لم تعرف عن نجلها شيء منذ أكثر من عام، وشقيقه الأكبر محمد يتولى الإنفاق على الأسرة من عمله بالتوك توك، بعدما أنهى خدمته العسكرية منذ 5 أشهر.
وأضافت أن نجلها «محمود» كان متفوقًا فى دراسته، وكان ملتحقًا بكلية العلوم بجامعة الفيوم فى الفرقة الثانية قبل أن يتم إلقاء القبض عليه فى المظاهرات منذ عامين وتم الإفراج عنه، مشيرة إلى أنه ترك المنزل منذ نحو عام وسافر إلى دولة السودان ومن وقتها لم تصل أى أخبار عنه، ولم يعد إلى المنزل منذ ذاك التاريخ.
وأشارت إلى أن زوجها كان فى القوات المسلحة وتم فصله، ولديها 6 أبناء؛ هم الأكبر محمد 26 عاماً خريج معهد سياحة وفنادق ويعمل سائق توك توك بمدينة سنورس، ثم الإرهابى محمود، ويليه إسلام 20 سنة وهو مسجون على ذمة قضية تظاهر، بالإضافة إلى 3 شقيقات هم شيماء متزوجة، ونرمين 13 سنة، ودعاء 9 سنوات، وكان والدهم يعمل فى القوات المسلحة متطوع فى سلاح التعيينات ولكنه تم فصله فى مخالفات إدارية.

اسمه الرباعي محمود شفيق محمد مصطفى، مواليد 10 أكتوبر 1994 طالب.

– من مواليد قرية “عطيفة” التابعة لمركز سنورس بمحافظة الفيوم.

– سبق إتهامه فى القضية فى إحدى القضايا بالمحضر رقم 1633 الفيوم، و اتُّهم فى القضية رقم 42709 لسنة 2014 جنح مستأنف قسم الفيوم “جنحة مباشرة”، وصدر ضده حكم فى 15 مايو 2014 بالحبس عامين، واتهم فى المحضر رقم 2590 لسنة 2014 إدارى قسم شرطة الفيوم بحيازة قنبلة.

يسكن محمود شفيق محمد مصطفى، ، في قرية منشأة عطيف التابعة لمركز سنورس بالفيوم.

«محمود شفيق محمد مصطفي» كان يدرس في كلية العلوم، وهو الأخ الثاني في أسرة فقيرة له 5 أشقاء، أكبرهم «محمد» 26 عاماً خريج معهد سياحة وفنادق، ويعمل سائق «توك توك» فى مدينة سنورس، ويليه «محمود» مرتكب الواقعة كان محبوساً منذ 9 أشهر وخرج منذ شهرين.

كما أن شقيقه «إسلام» 20 عاماً مسجوناً لاشتراكه في مظاهرات العنف، وله 3 شقيقات شيماء متزوجة، ونرمين ودعاء في التعليم الإعدادي والابتدائي.

أما والده فكان متطوعاً في الجيش في سلاح التعيينات وتم فصله في قضية مخالفات إدارية، وكانوا يعيشون في القاهرة حتى توفى والده الذي كان مريضاً بمرض خطير بالصدر، ووالدته ربة منزل، وتسكن العائلة في منطقة عزبة الأردن.

ويقول جيران المتهم إن أسرته منغلقة على نفسها، وتغيرت أفكارهم بعد الثورة، وأضاف أحد الجيران أن «محمود» كان يرتاد مسجد «التوحيد» بالقرية من أجل حضور الدروس الدينية.

وأضافوا أن «الإرهابي» وأسرته كانوا منطوين ومنغلقين على أنفسهم وليس لهم صداقات كثيرة بالقرية، مشيرين إلى أنهم في صدمة كبيرة منذ أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي اسمه وأنه من قريتهم، مؤكدين أن معظم من يقيم في القرية من البسطاء، وصدمتهم كبيرة.

فيما رفضت أسرة «الإرهابي» الحديث إلى وسائل الإعلام وأغلقوا المنطقة التي يعيشون فيها، ومنعوا تواجد أيا من وسائل الإعلام.

%d8%a3%d9%85%d9%87
وكشفت التحقيقات التي تباشرها نيابة أمن الدولة العليا، في حادث التفجير الإرهابي الذي استهدف الكنيسة البطرسية بمنطقة العباسية، أن الانتحاري منفذ التفجير، مضى بخطوات سريعة إلى داخل الكنيسة قبيل أداء الصلوات، على نحو أثار ارتياب أحد أفراد الأمن الإداري بالكنيسة، فقام بتعقبه حتى دخل من باب القاعة الخلفي المخصص لصلاة السيدات، وعقب أقل من 10 ثواني من دخوله وبمسافة تقارب 5 أمتار من باب الدخول، قام بتفجير نفسه.

وأكدت مصادر من الأمن الوطني، أن الانتحاري محمود شفيق محمد مصطفى شارك في عملية اغتيال رئيس مباحث طامية بالفيوم.
وأشارت المعلومات الأولية أن المتهم قاد عملية اغتيال مع عدد من المتهمين الهاربين.
كان اللواء ناصر العبد مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، تلقى إخطارا، صباح 17 يوليو تبين قيام مجهولين فى الزراعات المجاورة لطريق الفيوم طامية، بإطلاق النار على سيارة الشرطة التى كان يستقلها المقدم محمود عبد الحميد 35 سنة رئيس مباحث مركز طامية ومرافقوه بالقرب من مدخل مدينة طامية، مما أدى إلى مصرع رئيس المباحث إثر إصابته بطلق ناري في الوجه. وأصيب بالحادث أمير عبد التواب ذكي 35 سنة، أمين شرطة، بطلق في الصدر وحالته حرجة ومحمد سيد عبد العاطي 35 سنة مساعد شرطة بطلق ناري في البطن.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123