ads
menuالرئيسية

الضفادع.. أكثر الحيوانات تسبيحاً.. نهى النبي عن قتلها

ads

%d8%a7%d9%84%d8%b6%d9%81%d8%af%d8%b9الضفادع حيوانات ذات حياتين تعيش في الحقول والمزارع وعلى حافة المصارف والأنهار ومصادر المياه فهي تحتاج إلى الأرض اليابسة وجداول المياه ولذلك سميت حيوانات برمائية، وصوتها مميز ويسمى “نقيق” ولا يصدر إلا من الذكور فقط.

يقول الشيخ عادل أبوالعباس – من علماء الأزهر: جاء ذكر الضفادع في القرآن الكريم مرة واحدة في سورة الأعراف قال تعالى: “فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين” آية 133. هذه الآية تصف ما وقع بفرعون وقومه من عذاب حين كذبوا موسى عليه السلام، وذلك بعد أن أظهر الله عز وجل الحق ونصر نبيه موسى على السحرة وأبطل سحرهم فآمن السحرة برسالة وإله موسى فغضب فرعون غضباً شديداً واعتبر أن ذلك هزيمة له وتحدياً لإرادته وتمرداً على سلطانه. فقال له قومه: أتترك موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك؟ فثار فرعون وقال سنقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم وإنا فوقهم قاهرون وصب جام غضبه على بني إسرائيل فدعا موسى ربه أن يخفف البلاء عن قومه وأن يلحق بقوم فرعون البأساء والضراء فاستجاب الله له وأخذ قوم فرعون بالسنين ونقص من الثمرات لعلهم يذكرون. ثم صب عليهم من البلاء ما جاء في الآية الكريمة بأن أرسل عليهم المطر الشديد الذي أغرقهم ثم أرسل عليهم الجراد فأهلك زرعهم وثمارهم ثم أرسل عليهم القمل والضفادع والدم. وذكر القرطبي: أن الضفادع ملأت فرشهم وأوعيتهم وطعامهم وشرابهم فكان الواحد منهم تغطيه الضفادع من قدمه حتى رأسه وإذا تحدث الرجل منهم قفزت الضفادع إلى فمه. فشكوا ذلك إلى موسى وعاهدوه على التوبة إلى الله عز وجل فكشف الله عنهم ذلك العذاب فعادوا مرة أخرى إلى كفرهم فأرسل الله عليهم الدم فسال النيل دماً.

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن الله ذبح كل شيء في البحر لابن آدم” أما الضفدع فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قتله وقال الأوزاعي: لا بأس به لمن اشتهاه. وقال الإمام أحمد: الضفدع لا يحل في الدواء، وفي حديث عثمان بن عبدالرحمن رضي الله عنه أن طبيباً ذكر ضفدعاً في دواء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهاه عن قتلها. وعن أبي هريرة قال‏:‏ نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الضفدع والنملة والهدهد‏.‏ لأن الضفدع كانت تصب الماء على نار إبراهيم‏.‏ ولما تسلطت على فرعون جاءت فأخذت الأمكنة كلها، فلما صارت إلى التنور وثبت فيها وهي نار تسعر طاعة لله‏.‏ فجعل الله نقيقها تسبيحا‏ً.‏ ويقال‏‏ إنها أكثر الدواب تسبيحاً‏.‏ قال عبدالله بن عمرو‏:‏ لا تقتلوا الضفدع فإن نقيقه الذي تسمعون تسبيح‏.‏

من أشهر القصص
من أشهر قصص الضفادع ما فعلته مع نبي الله إبراهيم عليه السلام في النار، حيث كان نمرود وقومه يخرجون كل سنة في عيد لهم خارج المدينة وإذا رجعوا منه دخلوا على الأصنام يسجدون لها فقالوا لإبراهيم: ألا تخرج معنا؟ فخرج ولكنه لم يواصل السير ورجع إلى المدينة ودخل على أصنامهم فكسرها جميعاً وترك كبيرهم وعلق الفأس في رقبته وخرج. فلما رجع القوم من عيدهم ووجدوا أصنامهم محطمة قالوا: من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين؟ فقال إبراهيم عليه السلام فعله كبيرهم هذا.

جمع الحطب
ولما رأى نمرود هذا الموقف أمر بجمع الحطب وإضرام النار وإلقاء إبراهيم فيها. فلما أشعلوا النار وكان لهيبها مرتفعاً جداً حاروا كيف يلقون إبراهيم فيها، فجاء إبليس وعلمهم صنع المنجنيق فوضعوه فيه ثم رموه، ولكن الله تعالى أنجاه من الحريق وجعل النار عليه برداً وسلاماً “قلنا يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم” فنزل جبريل وجلس معه يحدثه في النار وهم في روضة خضراء. وكان الضفدع يذهب بالماء ليطفئ به النار.

ومن الإعجاز الإلهي في خلق الضفادع أنها لا تبيض إلا في الماء وتخرج من هذا البيض عند فقسه يرقات صغيرة تسمى”أبو ذنيبة” وهي حيوانات مائية أجسامها مستطيلة تشبه الأسماك ولها ذنب طويل تتحرك بواسطته داخل الماء حيث تكون في هذه الحالة بدون أرجل ولها خياشيم مثل الأسماك تستطيع بواسطتها استخلاص الأكسجين الذائب في الماء أثناء عملية التنفس لأنها تكون غير قادرة على تنفس الهواء الجوي في هذه الفترة وتموت إذا أخرجت من الماء. وفي أثناء هذه الفترة ينمو جسمها في الماء تدريجياً ثم بعد ذلك تبدأ عملية التحول التدريجي إلى الحياة الأرضية ومن الملاحظ في هذا التحول اختفاء الذنب والخياشيم حيث تتكون رئتان قادرتان على استنشاق الهواء الجوي مثل بقية الحيوانات الأرضية ويظهر لها زوجان من الأرجل تمشي وتقفز بهما على الأرض. وعند إتمام هذا التحول من الحياة المائية إلى الحياة الأرضية تقضي الضفدعة معظم وقتها على الأرض ولا تذهب إلى الماء إلا نادراً.

وتتغذى الضفادع في طورها اليرقي على النباتات المائية الموجودة في المصارف والمستنقعات التي تسبح فيها أما في طورها اليافع حيث تعيش على الأرض فيكون غذاؤها من الديدان والحشرات والمخلوقات الصغيرة. وتستخدم لسانها الطويل اللزج في صيد الحشرات بسرعة فائقة وابتلاعها بلا مضغ لأن أسنانها صغيرة وغير قوية.

ويفرز جلدها نوعين من الغدد مخاطية تعمل على ترطيب الجلد وأخرى سامة لقتل الحشرات والحيوانات الصغيرة. ورجح بعض العلماء أن تكون الضفادع قادرة على التنبؤ المسبق بالزلازل بسبب حساسيتها الفائقة للمجال المغناطيسي الأرضي الذي يبدأ بالتبدل قبل وقوع الهزات والتحركات الأرضية.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123