ads
menuالرئيسية

بالفيديو| إسلام بحيري عن المذاهب الفقهية الأربعة :”مش عاوزينهم”

ads

%d8%a5%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a8%d8%ad%d9%8a%d8%b1%d9%8aا
قال الباحث إسلام بحيري إن الإمام أبوحنيفة، أوضح في مذهبه فيما يتعلق بمسألة “القصاص”، أن من يقتل الذمي أو “المسيحي” يوجب عليه القصاص، ولكنه منع القصاص عن المستأمن، أي أن المسلم الذي يقتل سائحا مثلا لا يوجب عليه القصاص.
وأضاف البحيري، خلال لقائه مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامجه “كل يوم” على قناة “أون إي”، “وبكده يكون أبوحنيفة انضم لبقية المذاهب الفقيه وعددها أربعة مذاهب، في رأيهم عن القصاص”.
وتابع “يجب أن نضع المذاهب الأربعة فى المتحف”، موجها حديثه لأصحاب المذاهب “مكانكم ليس عندنا، وأن أي قتل يجب أن يكون عليه قصاص، والأربع مذاهب دول تاريخ مش عاوزينهم ومش عاوزين نسمعهم”.

قال: “اتباع كتب الفقه مثل كتاب الإمام البخارى وأفكاره، دون مراجعة لها، يعد تجاوزا للعقل ولا يمت للعلم ولا الدين، لأنها كتب تاريخ وتعبير عن أفكار خاصة بهؤلاء الفقهاء”.

وأوضح بحيرى، أن ما وجد فى صحيح البخارى بالنسبة لسنن وحديث ومنها: “لا يقتل مسلم بكافر”، إذا أخذ به و تم الاعتماد عليه، يصبح ما فعله محمود شفيق مفجر الكنيسة البطرسية صحيحا، لأن معنى الحديث الذى أخرجه البخارى، إذا قتل الذمى يصبح دمه هدر ولا يتم القصاص من قاتله، مؤكداً أن هذا الحديث خاطئ ويناقض القرآن، ولم يقله الرسول عليه الصلاة والسلام – بحسب قوله.

أكد بحيري أن أغلب آراء جمهور الفقهاء تعارض القرآن الكريم، وأن كافة الحوادث الإرهابية التي تقع في العالم العربي والغربي يوجد في كتب التراث نصوص تصرح بها وتبيحها، مشددًا أن هناك مذاهب فقهية ترى أنه لا ذنب عندما يقتل ذميًا وهذا يعارض القرآن 100%. ابن حنبل يعتبر قتل المسيحي عمدًا أمر لا يعاقب عليه أضاف أن مصر تعترف بالأربع مذاهب وهم “أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وابن حنبل”، وبعضهم فسر الكثير من الأمور بصورة عارضت القرآن بشكل صريح، من خلال “قتل الإنسان بالعنف”، مدللا بمثال أن مذهب ابن حنبل يعتبر قتل المسيحي عمدًا أمر غير معاقب عليه، بحسب قوله. طرح الآراء الصحيحة لطلاب الأزهر يدحر الإرهاب شدد أن تنقية التراث وطرح الآراء الصحيحة على الطلبة بالأزهر سيكون له تأثير كبير على دحر الإرهاب.

أكد الباحث إسلام بحيري أنه لن يرضخ لأي ضغوط لعدم الحديث في القضايا الدينية، قائلا: «أنا صاحب رسالة (الإصلاح الديني) لأمكن البشر من العيش في سلام بعد حالة التشتت الديني وسأحارب الأفكار الجهادية المتطرفة».

وعبر بحيري عن سعادته الكبيرة بردود الأفعال التي حققتها مناظرة الأمس التي دارت بينه وبين الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر.

وأضاف : «رسالتي وقف إراقة الدماء والإصلاح الديني أمر واجب الآن في ظل حالة الحروب باسم الدين ، منذ ثماني سنوات وأنا أسعي لتحقيق حلمي بان يعم السلام الوطن العربي».

وعن العصبية التي ظهر بها بحيري خلال المناظرة والتي هاجمها رواد مواقع التواصل الاجتماعي عقب المناظرة ، قال إسلام بحيري «يمكنك أن تستمع إلى الهادئ كي تقتل في سلام»

وكان الإعلامي عمرو أديب عقد مناظرة بين الباحث إسلام بحيري والدكتور سعد الدين الهلالي ببرنامجه «كل يوم» على فضائية “ON E”، لمناقشة قضايا الدين الإسلامي والقتل باسم الدين وتفجير الكنيسة البطرسية مؤخراً.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123