ads
menuالرئيسية

5 كوارث ضد تركيا بعد اغتيال سفير روسيا في أنقرة

ads

771
لم تكد العلاقات الروسية التركية تعود لطبيعتها حتى جاء حادث اغتيال السفير الروسي في موسكو أندري كارلوف ليهددها مجددا وينذر بكوارث بين الدولتين ربما تؤثر على العالم رصدتها مجلة فورين بوليسي الأمريكية فيما يلي:

1- قراصنة روسيا
تخوفت المجلة من توجه القراصنة الإلكترونيين الروس إلى استهداف تركيا انتقاما لسفيرهم، وهو ما يعقبه مشكلات سياسية داخلية في البلدان الأخرى وقد سبق وتعاونت روسيا مع موقع ويكيليكس لنشر رسائل بريد إلكتروني تخص مسئولين بالحكومة التركية وهو ما ينذر بفضح أسرار خاصة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

2- انهيار العلاقات
وقالت المجلة إنه من الوارد أن تنهار العلاقات الهشة بين تركيا وروسيا عقب الحادث رغم التصريحات الوردية لبوتن وأردوغان ما يتسبب في ضغط اقتصادي متجدد على تركيا، مثلما حدث بعد نوفمبر 2015 بعد إسقاط مقاتلة روسية على الحدود التركية مع سوريا والذي أعقبه حظر روسي للعديد من السلع التركية ولم تتحسن الأوضاع الا بعد أن اعتذر أردوغان لروسيا في يونيو 2016.

3- استغلال للقمع
ورجحت الصحيفة أن تستخدم السلطات الروسية والتركية حادث الاغتيال كذريعة لتطبيق سياسات ديكتاتورية داخل البلاد كما فعلت تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو الماضي ما يهدد أوضاع المجتمع المدني في الدولتين.

4- تأزم الوضع في سوريا
وأضافت المجلة أن اعتبار روسيا وتركيا أساس مبادرات اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا فإن الخلاف بينهما ربما يهدد بانهيار الاتفاق ما يعقبه تجدد في إطلاق النار مرة أخرى داخل سوريا وخاصة بمشاركة القوات التركية في هجمات على الحدود ضد داعش.

5- ورقة الإكراد
ويعتبر الأكراد ورقة الضغط الأكثر تأثيرا يمكن أن تستخدمها روسيا لإيذاء تركيا عبر استغلال علاقاتها التاريخية مع السكان الأكراد الساخطين في تركيا بما يتضمن دعما ممكنا للمسلحين الاكراد وهو ما يكثف من الهجمات الكردية ضد الحكومة التركية ما يزيد من حدة الصراع الداخلي في تركيا.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123