ads
menuالرئيسية

التموين: لدينا فجوة بكل السلع.. ونائب: «هنجيب لوزير الزراعة شكولاته»

ads

resize
قال محمد على مصيلحى، وزير التموين، أمام الجلسة العامة للبرلمان، إن مصر لديها فجوة كبيرة فى توفير السلع يتم سدادها عن طريق الاستيراد.

وأضاف وزير التموين: “إنتاجنا من القمح يتراوح بين 7 إلى 8 ملايين طن، ونستورد ما يزيد على 18 مليون طن، وننتج من قصب السكر ما يزيد قليلا على المليون طن ومن بنجر السكر مليون و300 ألف طن وسنضطر إلى استيراد ما يقرب من 900 ألف طن من السكر لسد الفجوة وكذلك نستورد استهلاكنا من الزيوت بالكامل والسلعة الوحيدة التى بها فائض هى الأرز، وجاء ذلك نتيجة الزراعات المخالفة لهذا المحصول”.

وأكد الوزير، أن مصر بها فجوة استيرادية بكل السلع، لافتا إلى أن استهلاكنا أكبر من إنتاجنا، ما جعل هناك فجوة كبيرة، كما أن تحرير سعر الصرف للدولار، أثر بشكل كبير على السلع التموينية، كما أن الحكومة لم تنتظر طلبا لرفع سعر قصب السكر، ولكن تم رفع السعر طبقا لتكلفة المزارعين”.

وأوضح وزير التموين، أن الحكومة قامت بزيادة أسعار المحاصيل الزراعية، بالتنسيق مع الفلاحين، لافتا إلى أن الحكومة وضعت أسعار عادلة للأرز، ولكن التجار والمزارعين أحجموا عن التوريد ورفعنا السعر إلى 3 آلاف جنيه فى المناقصات الأخيرة، ورغم ذلك أحجم التجار عن التوريد أيضًا، متسائلًا: ما العمل؟

وأضاف: “فيما يخص مشكلة السكر فكان إحجام القطاع الخاص عن توفير مطالب السوق سبب الأزمة بعد تعديل سعر الصرف، وارتفاع أسعار الدولار”، مشيرا إلى أنه عندما كان السكر المصرى بـ4500 جنيه للطن ومتوافر كان يستورد التجار من الخارج لإغراق السوق، ومع نقص المعروض فى السوق المصرية امتنعوا عن الاستيراد.

وأبدى وزير التموين، استياءه من عدم إنصات أعضاء مجلس النواب، لكلمته خلال الجلسة العامة لمناقشة طلبات الإحاطة الخاصة بأسعار قصب السكر وعلق الوزير على محاولات النواب مقاطعته أثناء الرد على استفساراتهم بقوله: “سيادتكم عاوزنى أتكلم ولا لأ”، ما دعا السيد الشريف، وكيل البرلمان، الذى ترأس الجلسة العامة عقب مغادرة الدكتور على عبد العال القاعة، للتدخل بمطالبة الأعضاء السماح للوزير باستكمال كلمته ثم التعليق.

وتابع وزير التموين، فى رده على طلبات الإحاطة، أن استهلاك المصريين أكثر من الإنتاج، قائلًا: “اتفقنا مع المزراعين على توريد الأرز، وأحجم جميع التجار والمزارعون عن توريد الأرز، حيث تم رفعه إلى 3 آلاف جنيه، وأحجموا أيضًا، والأرز ده رايح لبطاقات التموين وللناس الغلابة وبالتالى تم حدوث أزمة”.

وأضاف وزير التموين، أن تكلفة إنتاج رغيف الخبز تصل إلى 55 قرشًا ويباع للمواطن بـ5 قروش.

وأكد مصيلحى، أن عدد البطاقات التموينية ارتفع إلى 21 مليون بطاقة تموينية مقيدة عليها 71 مليون مواطن، لافتا إلى أنه تم رفع دعم البطاقات للفرد المقيد على التموين من 15 جنيهًا إلى 21.

وأكد الوزير خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، أن أى زيادة فى سعر القصب، سيؤدى إلى زيادة سعر السكر التموينى إلى 9 جنيهات للكيلو، قائلا: “لو أردتم رفع سعره على المواطنين سنرفع أسعار القصب”.

وتابع الوزير: “الحكومة تريد أن تساعد المواطن، ولكن هناك مشكلة فى إحجام الفلاحين والتجار على توريد السلع، مشيرا إلى أننا لدينا فجوة استيرادية فى جميع السلع وبعد تحرير السلع أصبح الأمر أكثر صعوبة لأن إمكانيات الدولة لا تستطيع دعم السلع والمواطن”.

وأضاف أن الوزارة حريصة على توفير السكر لجميع المواطنين، حيث تم توصيله لـ71 مليون مواطن مقيد فى بطاقات التموين، لافتا إلى أنه تم تخصيص حصة لكل محافظة توزع تحت إشراف المحافظين، وأن الوزارة وفرت السكر للسلاسل التجارية ومصانع الحلويات، وكذلك تجار البقالة بالقطاع الخاص.

وأكد أن بيع السلعة بسعر أقل من السعر العالمى يؤدى إلى أزمة، لافتا إلى أنه منذ قدومه للوزارة، تم تحرير 251 ألف محضر تهريب واحتكار السلع التموينية من قبل أجهزة الرقابة بمباحث التموين وأجهزة الوزارة.

وطالب وزير التموين، البرلمان بضرورة وضع حد للاحتكار من خلال تشريع يمنع احتكار السلع، قائلا: “لا يمكن أن أعمل لوحدى”.

كما طالب أعضاء البرلمان استدعاء وزير الزراعة الذى تخلف عن حضور الجلسة العامة، وشنوا هجوما حادا عليه، وقال المستشار مجدى العجاتى، وزير الشؤون القانونية ومجلس النواب، أن وزير الزراعة لم يتهرب من حضور الجلسة العامة، ولكنه تعرض لمعاملة سيئة من قبل أعضاء لجنة الزراعة أمس، ما دفعه لمغادرة المجلس.

ومن جانبه علق النائب محمد الحسينى، فى كلمته على غياب الوزير قائلا: “الوزير جه هنا الصبح وزعل ومشى” وتابع: “أنا هجيب له شيكولاته”.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123