ads
menuالرئيسية

قرار جمهوري هام لأهالي الشيخ زايد

بعد القرار الجمهوري الخاص بتغيير نشاط أراضي الحزام الأخضر من النشاط الزراعي إلى العمراني، وإضافة تلك المنطقة التي تصل إلى أكثر من 60 ألف فدان، لتشكل نواة لبناء مجتمع عمراني جديد، أصدر رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، قرارًا حمل رقم 230 يقضي بضم كل أراضي منطقة الثورة الخضراء إداريًا إلى مدينة الشيخ زايد.

وكشف المهندس جمال طلعت، رئيس مدينة زايد، أن القرار الجمهوري قضى بضم 2500 فدان هي جميع أراضي منطقة الثورة الخضراء الواقعة شرق مدينة الشيخ زايد، مشيرًا إلى أن بعض المناطق التي ضمها القرار ملك للجمعيات والأفراد.

ونص قرار رئيس الجمهورية على أن طريقة التعامل مع الأفراد سيكون بدفع قيمة تقديرية للمتر الواحد، لتوصيل المرافق، كما حدث في الامتداد الشرقي لمدينة الشيخ زايد “الريفيرا” أو بالتنازل عن قطعة من الأرض تعادل القيمة التي ستحددها هيئة المجتمعات العمرانية لتوصيل المرافق، كما جاء في القرار الجمهوري الخاص بالتوسعات في غرب المدينة والمعروفة بـ “الشيخ زايد الجديدة”.

وأضاف رئيس مدينة الشيخ زايد، أن القرار جاء بعد قيام أشخاص بالبناء على بعض الأراضي بشكل عشوائى وهو ما لم تسمح به الدولة، وهو ما كان سيخلق عشوائيات ستضر عاجلاً أو أجلاً بمدينة الشيخ زايد فكان لابد من تنظيم هذا الأمر.

وحذر طلعت، ملاك الأراضي بالمنطقة من تحويل الأرض من نشاط زراعي إلى سكني أو إداري أو تجاري دون الرجوع إلى جهاز المدينة، مشيرًا إلى أنه تم حصر جميع التعديات على الأراضي في منطقة الثورة الخضراء، وسيتم إزالة التعديات التي تتعارض مع المخطط الكامل الذي يتم تجهيزه حاليًا لكامل مساحة المنطقة ضمانًا لعدم تحويل المنطقة إلى عشوائيات.

يشار إلى أنه تم ضم 550 فدان لجمعيات “الريفيرا” في الأعوام الماضية وهي المنطقة الواقعة بجانب الثورة الخضراء وفى الأمتداد الشرقى للمدينة، وتم اعتماد المخطط التفصيلي لها يوم الخميس الماضى فقط, فى حين تم ضم 30 ألف فدان فى الامتداد الغربي فى الفترة الأخيرة على ثلاث مراحل، المرحلة الأولى منها 9 آلاف فدان.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123