ads
menuالرئيسية

شيخ الأزهر : بناء الكنائس الكبرى زاد في العصور الأولى للإسلام

ads

قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إنه إذا كان المسيحي أكفأ من المسلم، يقدّم عليه في المناصب، إلا في المناصب التي تتعلق بالدين.
وأضاف الطيب خلال برنامج “الإمام الطيب” الذى يذاع على فضائية سي بي سي طوال شهر رمضان، أن أهل الكتاب لهم ما لنا وعليهم ما علينا، إلا فيما يتعلق بأمر الدين، مشيرا إلى أن هناك من وصل منهم في دولة الخلافة الإسلامية إلى مناصب عليا، ومنهم اليهود حيث قال أحد المستشرقين “يُخيل لي أن المسيحيين هم الذين يحكمون المسلمين”.
وأوضح شيخ الأزهر، أنه لا يجب أن يكون قائد الجيش غير مسلم، ولكن يمكن للجندي أن يكون من أهل الكتاب لافتا إلى أن الله أبلغ رسوله صلى الله عليه وسلم بأن الناس جميعاً سواسية كأسنان المشط، وأن الأخوة ينبغي أن تكون في الإنسانية وليس الدين، كما يحق لأهل الذمة انتقاد الدين الإسلامي، مثلما يحق للمسلمين انتقاد مذاهبهم.
وأشار الطيب ، إلى أنه لا يجوز منع بناء الكنائس للمسيحيين بينما يضمن لهم الإسلام حق العبادة، وإلا كان ذلك تناقضاً ولا يجوز ضم أي جزء من كنيسة لمسجد فقد أجاز بعض الفقهاء بناء كنائس جديدة في بلاد المسلمين، والأحاديث التي تحرم بناء كنائس في بلاد المسلمين ضعيفة قائلا “بناء الكنائس الكبرى ازداد بعد الإسلام في العصور الأولى”.

ads

الخونة

تابعنا على الفيس بوك

hao123