menuالرئيسية

مذكرة تفاهم لتصدير البلح المصرى إلى الصين

من جانبه صرح ممدوح سالمان، الوزير المفوض رئيس المكتب الاقتصادي والتجاري المصري في الصين، اليوم الإثنين، عقب التوقيع بالأحرف الأولي علي المذكرة مع لي جيان وى، المدير العام بإدارة الحجر الزراعي والبيطري بالمصلحة العامة للجمارك الصينية، إن مذكرة التفاهم تأتي تكليلًا للجهود التفاوضية مع السلطات الصينية بالتنسيق مع الحجر الزراعي المصرى.
وأشار إلى أن ذلك لإدخال بنود سلعية في منظومة الصادرات المصرية إلي السوق الصيني لتشمل حاليًا “البلح الطازج، والموالح، وعنب المائدة، وعلف البنجر”.
وأضاف سالمان أن المفاوضات التي يقوم بها مكتب التمثيل التجاري ما تزال قائمة مع الجانب الصيني لإدخال بنود أخري من حاصلاتنا الزراعية لاسيما الرمان الطازج، ما يعزز هيكل صادراتنا السلعية إلي الصين في إطار الخطة الاستراتيجية لزيادة الصادرات المصرية وتقليل فجوة الميزان التجاري بين البلدين.
وكان قد أكد الدكتور عزالدين جاد الله، مدير المعمل المركزي بوزارة الزراعة، إن الصين قررت فتح أسواقها أمام التمور المصرية، موضحًا أن الجانب الصين اشترط أن تكون التمور من النوع الطازج، كما جاءت وفود صينية لتفقد مصانع التمور في مصر، وعدد من المزارع.
وأشار “جاد الله”، خلال حواره ببرنامج “هذا الصباح” المذاع عبر قناة النيل للأخبار، إلى أن الجانب الصيني كان منبهر بالإنتاج المصري في التمور، موضحًا أنه تقرر توريد 12 صنف من التمور المصرية إلى الصين، منوها بأن التمور المصرية مميزة للجانب الصيني وهم من طلبوا الاستيراد من مصر.
وأوضح أن الصين قررت أن تستورد التمور المصرية دون تصنيع، حيث لا تدخل إلى المجففات والتي قد تؤثر على نسبة السكر في التمور، أو لونها.
وأضاف أن مصر تنتج نحو 1،7 مليون طن 52% من حجم الإنتاج أصناف رطبة، مطالبا المستثمرين أن ينشئوا مبردات للحفاظ على التمور، منوهًا بأن المغرب تستورد 80% من التمور المصري، موضحًا أنهم يجرون دراسات لإنتاج أنواع عصائر، والسكر السائل من التمور الرطبة حتى نستفاد منها.
حيث وقعت مصر والصين بروتوكول يسمح تعاون مشترك بينهما يسمح لمنتجي التمور المصرية تصدير إنتاج إلى الصين، ووقعها ممدوح سلمان، الوزير المفوض التجاري في سفارة مصر بالصين نيابة عن وزارة الزراعة.
وفي إطار حرص مصر لتطوير قطاع النخيل والتمور، فتم وضع خطة تستهدف مصر زيادة الصادرات من التمور المصرية من 38 ألف طن حاليًا إلى 120 ألف طن سنويًا خلال السنوات الخمس المقبلة، ومضاعفة قيمة صادرات التمور لتصل إلى 180 مليون دولار بدلا من 40 مليون دولار حاليا.
وفي نفس الإطار أعرب محمود شعلان عضو لجنة الزراعة بالبرلمان، خلال تصريحات صحفية، عن تأييده لفتح الأسواق الصينية أمام اللتمور المصرية، مشيرًا إلى أن هذا البروتكول يعد سببا جديدا لتعزيز التعاون بين مصر والصين، وقد يكون سببا لفتح مجالاات أخرى جديدة للتعاون بين البلدين.
ads