ads
menuالرئيسية

ساويرس: «كل اللى وقفوا جنبى وساعدونى على مدار حياتى كانوا مسلمين»

أبدى المهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال، مؤسس حزب المصريين الأحرار، اندهاشه ممن يرددون أن شابا قبطيا فقد حياته لإنقاذ فتاة مسلمة، مؤكدًا أن إنقاذ إنسان في خطر لا يتطلب معرفة ديانته مسبقًا.

وأوضح “ساويرس” أن الأديان كلها أساسها الإنسانية، مثمنًا ما قام به الشاب ووصفه بالشجاع والإنسان.

وكتب نجيب ساويرس تغريدة على “تويتر” قال فيها: “كلام غريب بصراحة.. يعنى لو لقيت واحدة في خطر هسألها الأول دينك إيه ولو مش من دينى مش هنقذها؟! الأديان كلها أساسها الإنسانية.. عادى إنه ينقذها.. شجاع وإنسان.. الله يرحمه”.

وجاء ذلك ردًا على تغريدة أحد متابعيه الذي قال: “شاب قبطي فقد حياته لإنقاذ مسلمة.. وصورته ملأت أرجاء مسجد بأسوان”.

وقال ساويرس: “وأنا شخصيا كل الأشخاص اللى وقفوا جنبى وساعدونى على مدار حياتى كانوا مسلمين.. مفرقش معاهم دينى.. بالعكس”.

يذكر أن الشاب مينا، طالب بالجامعة العمالية، ويعمل بأحد المحال في أسوان للإنفاق على أسرته ودراسته، وأثناء إغلاقه للمحل سمع صوت استغاثة، وعندما أسرع نحو الصوت فوجئ بفتاة محجبة تستغيث من أحد اللصوص فانقذها فيما أخرج اللص مطواة من ملابسه وطعن بها مينا في قلبه فسقط غارقًا في دمائه، واستشهد على أبواب المستشفى.

ads

تابعنا على الفيس بوك

hao123