menuالرئيسية

الصحفي والاعلامي ياسين شعبان: يكتب ظاهرة التسوُّل وأسْتِعْطاف الآخرين  

تعد ظاهرة التسول ظَاهرة عالميّة لا تختص بوطن بعينه بل هي منتشره في كل بلدان العالم الفقيرة والغنية

شاهدناً في الأوقات الأخيرة ظاهرة التسّول في جميع الدول بشكل غير طبيعي التسول عبارة عن أفعال يستعطف المتسول بيها الآخرين لكي يحصل علي المال بكل الطرق إي إن كانت طريقه التسول يوجد منهمً من يدعيٍ المرض المذمن لكي يحصل علي المال ويستعطف الناس والآخر يحكي قصيص ورويات

ويُعرَّف التّسول بأنه طَلب الإنسانِ المالَ من الأشخاص في الطُّرق العامة عبر استِخدام عدة وَسائل لاستثارة شَفَقة الناس وَعطفهم ويُعد أحد أبرز الأمراض الاجتماعية المُنتشرة الذي لا يخلو منها مجتمع حول العالم

“فالتسول انواع تسوّل مباشر يُسمي أيضا بالتسول الظّاهر وهو التسوّل الصّريح الذي يطلبُ فيه المتسوّل المال ويتم عن طريق ارتداء ملابس ممزقّة ومتّسخة أو مد يده للمارة أو إظهارِ عاهة مُعينه لديه أو ترديد عبارات مُعيّنة كعبارات الدّعاء التي تستثير عاطفة الناس أو الجمع بين أكثر من وسيلة منها تسول غير مباشر يُسمّى أيضاً بالتسوّل غير الظّاهر أو المُقنّع وهو أن يستتر المُتسوّل خلفَ خدمات رمزيّة يقدّمها للناس كدَعوتهم لشِراء بعض السِّلع الخفيفة كالمناديل الورقية أو مُمارسة عمل خفيف كمسح زجاج السيّارات أو الأحذية اصطحاب الاطفال وغيرها وأحياننا ينتشر المتسول في الأعياد و المناسبات بشكل غير طبيعي لانه يعتبر للمتسول موسم يحقق فيه أرباح غير عادية ويكثف من استخدامة لعبارات العطف كلعادة وأستعطاف الآخرين

ويعرف بأن التَّسوُّل أسباب عدّة منها ازدياد الفقر وانتشاره وازدياد نسبه البطالة لدى الشّباب وضعف التوكِّل على الله والثّقة برزقه حيث ضمِن الله للكائنات جميعاً رزقها في السماء .

فلابد من الأنسان إن يكون راضي بما كتب الله له

بقلم: ياسين شعبان

ads

تابعنا على الفيس بوك