menuالرئيسية

رامي مالك يسير على خطى عمر الشريف في الجوائز العالمية

يسعى النجم العالمي المصري الأصل رامي مالك للحصول أول جائزة أوسكار في حياته الفنية هذا العام.

ويأتي ذلك بعد فوزه بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “Bohemian Rhapsody”، خلال حفل توزيع  جوائز الجولدن جلوب الـ76.

وبحصول الممثل من أصل مصري عن الجائزة لن يصبح الوحيد الذي حققها، حيث سبقه إليها الفنان المصري العالمي عمر الشريف وحصد ثلاث جوائز، الأولى عام 1963، في فئة أفضل ممثل دور مساعد عن دوره في فيلم “Lawrence Of Arabia”، والثانية جائزة جولدن جلوب “النجم الجديد لهذا العام” عن نفس الفيلم، والثالثة عام 1966 في فئة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “Doctor Zhivago”، الذي حصد جائزة أفضل فيلم دراما في نفس العام.

ومن المعروف أن رامي مالك هو ممثل أمريكي ذو أصل مصري، معروف بدور “إليوت ألدرسون” في مسلسل “MR. Robot”، وأكسبه أداؤه في المسلسل جائزة اختيار النقاد للأفلام لأفضل ممثل وجائزة إيمي، وكذلك ترشيحات لجوائز من بينها جولدن جلوب لأفضل ممثل في مسلسل درامي، نقابة ممثلي الشاشة، وTCA.

وظهر “مالك” في أول دور سينمائي له عام 2006، حيث جسد شخصية فرعون مصري يدعى “اخمنرع” في فيلم “Night At The Museum”، ليبرز بشكل واضح موهبته الكبيرة مع احتفاظه بشخصيته المصرية.

وتوالت بعد ذلك أدواره ليظهر في أكثر من فيلم متنوع من بينهم “Larry Crowne” عام 2011، وفيلم “Ain’t Them Bodies Saints” عام 2013، وفيلم “Buster’s Mal Heart” عام 2016، فيلم “Papillon” عام 2017، وأخيرا فيلم “Bohemian Rhapsody” عام 2018.

وفي عام 2018، لعب “مالك” دور الموسيقار الراحل فريدي ميركوري في فيلم السيرة الذاتية “Bohemian Rhapsody”، وحصل أداؤه على إشادة من النقاد، وحصل من خلاله على جائزة جولدن جلوب لأفضل ممثل في فيلم دراما، وترشيح لجائزة اختيار النقاد كأفضل ممثل، ترشيح لجائزة نقابة ممثلي الشاشة عن الأداء المتميز من قبل ممثل ذكر في دور رئيسي، ولكونه من أصل مصري، فإن “مالك” من الداعين للتنوع في هوليوود، وقام باختيار الأدوار سعيًا لتحقيق هذه الغاية.

ads

تابعنا على الفيس بوك