menuالرئيسية

لاستكمال الإصلاحات.. إتحاد شباب الأحزاب المصرية يؤيد التعديلات الدستورية

 

كتبت: أمل عبدالله

 

أعلن اتحاد شباب الأحزاب المصرية الموافقة على الاقتراح المقدم من نواب البرلمان بتعديل الدستور المصري مشيرا إلى أن دستور ٢٠١٤ تم إعداده فى مرحلة انتقالية يعلم الجميع ظروفها ووجود الجماعات المحظورة فيها والتعديلات الدستورية هى حق للشعب فى استكمال بناء وتنمية مصر.

 

وان التعديلات المطروحة يوجد بها الكثير من الإيجابيات ومزايا لاستكمال الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية ومشاركة سياسية اوسع تعود على الأحزاب المصرية.

 

وأعلن التحالف في بيانه، تأييده لعدد من النقاط الواردة في مقترح التعديل المقدم من ائتلاف دعم مصر صاحب الأغلبية البرلمانية، وتشمل:

 

– مد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلًا من 4 سنوات، مما يسمح لرئيس الجمهورية أن يستكمل برنامجه، وينفذ السياسات التي يطرحها على الشعب، لأن مدة الـ4 سنوات لا تكفي لذلك.

 

– دعم تمثيل المرأة، وزيادة عدد المقاعد المخصصة لها بالمجالس النيابية لتحديد نسبة 25 %.

 

– دعم تمثيل الشباب، وزيادة عدد المقاعد المخصصة لهم بالمجالس النيابية لتحديد نسبة 25 %.

 

– عودة مجلس الشورى بمسمى مجلس الشيوخ كغرفة تشريعية ثانية، مما يساهم في تجديد الدماء داخل المجالس النيابية، وتأكيد التمثيل المتوازن لكل طوائف المجتمع.

 

– الإشادة بما جاء في التعديلات من إعادة صياغة مهمة القوات المسلحة، وترسيخ دورها في صيانة الدستور والديمقراطية والحفاظ على مدنية الدولة.

 

– دعم تمثيل الأقباط والمصريين بالخارج وذوي الاحتياجات الخاصة تمثيلًا دائمًا بعد أن كان مؤقتًا.

 

وأكد أعضاء اتحاد شباب الأحزاب المصرية، دعمهم ومساندتهم لتلك التعديلات في مواجهة أي دعوات للتشكيك فيها، مشيرين إلى أن الأمر متروك لإرادة الشعب وسوف يقوم اتحاد شباب الاحزاب بتنظيم جلسات وورش عمل لمناقشة أراء الشباب حول المواد الدستورية التي تحتاج للتعديل. ويأمل اتحاد شباب الأحزاب موافقة السيد رئيس مجلس النواب والسادة النواب على حضور ممثلين من شباب الأحزاب بجلسات الاستماع بلجان المجلس لعرض نتائج جلسات الشباب وتوصياتها.

ads

تابعنا على الفيس بوك