menuالرئيسية

عبدالغفار:يلتقى سفيرة البرتغال بالقاهرة لبحث إنشاء فروع لجامعات جديدة

استقبل الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى صباح اليوم الإثنين، مادالينا فيشر سفيرة البرتغال بالقاهرة و جاوا ساجاوا مدير جامعة نوفا البرتغالية، بمقر الوزارة.

تناول اللقاء بحث دعم علاقات التعاون العلمى بين البلدين، وبحث إمكانية إنشاء فرع لجامعة نوفا فى مصر.

وأشار الوزير إلى أهمية التعاون مع البرتغال فى هذا المجال، مستعرضا أهم التجارب الناجحة التى نفذتها مصر فى هذا الإطار، مشيرا إلى أن قانون إنشاء أفرع الجامعات الأجنبية فى مصر يتيح أكثر من نظام للشراكة والتعاون مع الدول الأجنبية بما يناسب الطرفين.

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار، على ترحيب مصر بالتعاون الدائم مع البرتغال فى كافة المجالات خاصة مع عمق العلاقات التى تربط بين البلدين، والقواسم المشتركة بينهما كجزء من دول حوض البحر المتوسط.

كما أكد الوزير حرص مصر على تدعيم علاقاتها بالجامعات المتميزة حول العالم، مشيدا بجامعة نوفا التى تأتى ضمن قائمة أفضل عشر “جامعات صغيرة الحجم” فى أوربا، مشيرا إلى أن سياسة مصر فى إنشاء أفرع للجامعات الأجنبية تعتمد على فتح تخصصات جديدة ومتميزة، وإعطاء الأولوية للتخصصات ذات العلاقة باحتياجات خطة التنمية المستدامة فى مصر، وتلبية احتياجات سوق العمل المحلية والدولية.

وبحث الطرفان البدء بفتح برامج دراسية فى التخصصات الطبية التى تشتهر بها جامعة نوفا، خاصة برامج إدارة المستشفيات، وسلامة المرضى، والتغذية، والعلوم الطبية المساعدة، والصحة العامة.

وأشار الدكتور عبد الغفار إلى وجود احتياج حقيقى داخل مصر لهذا التخصص خاصة مع تنامى القطاع الصحى، والحاجة المتزايدة لتطوير العمل بالمستشفيات المصرية.

ومن جانبه أوضح ساجاوا أن الجامعة لديها برامج متميزة فى العديد من المجالات منها الطب، والهندسة، والاقتصاد، وإدارة المعلومات، وتكنولوجيا المعلومات، والحقوق، والعلوم الاجتماعية.

كما قدم الوزير الدعوة للوفد للمشاركة فى المنتدى العالمى للتعليم العالى والذى تنظمه الوزارة خلال الفترة من 4 إلى 6 أبريل القادم.

من جانبها رحبت  مادالينا بالدعوة، كما أثنت على التطور الذى يشهده قطاع التعليم العالى فى مصر خلال السنوات الأخيرة، مشيرة إلى حرص بلادها على تفعيل التعاون بين الجامعات المصرية والبرتغالية، وتبادل الخبرات بين الجانبين عبر إجراء بحوث علمية مشتركة فى المجالات ذات الأولوية والاهتمام المشترك، وكذلك التعاون بين الباحثين المصريين والبرتغاليين فى المشروعات البحثية، وتبادل الزيارات بين الجانبين.

شهد اللقاء من الجانب البرتغالى جاوا دو ماتوس، وجوسيه فريجا نائبى مدير جامعة نوفا، ومن الجانب المصرى الدكتورة كاميليا صبحى القائم بعمل رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، والدكتور محمد الشناوى مستشار الوزير للعلاقات والاتفاقيات الدولية.

ads

تابعنا على الفيس بوك