menuالرئيسية

الأمين العام يثني على المبادرة السعودية الإماراتية لإغاثة الشعب الإيراني

أثنى الأمين العام للمبادرة البرلمانية العربية جمال بوحسن على المبادرة السعودية الإماراتية لإغاثة الشعب الإيراني إثر تعرضه لأسوأ فيضانات تشهدها إيران، مما تسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا، وتشريد الكثير من أبناء الشعب الإيراني، وسط فشل واضح في معالجة الأزمة من قِبَل أجهزة النظام الإيراني.

وأكد “بوحسن” أن هذه المبادرة الإنسانية التي أطلقها الهلال الأحمر السعودي مع نظيره الهلال الأحمر الإماراتي تأتي من منطلق إغاثة اللهفان التي حث عليها ديننا الإسلامي الحنيف، موضحاً أنها بادرة بعيدة عن النظام الإيراني الديكتاتوري.

وأضاف أن المبادرة السعودية الإماراتية تعطي دلالة واضحة بأن الحكومات الخليجية في دول مجلس التعاون، وشعوب دول مجلس التعاون الخليجي تكن للشعب الإيراني كل الود والاحترام، وتفرق بين تصرفات نظام الملالي والشعب المغلوب على أمره، وهو ما وصفه بوحسن بقمة الرقي والإنسانية التي يتمتع بها قادة وشعوب دول مجلس التعاون الخليجي.

كانت هيئة الهلال الأحمر السعودي وبالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، قد أعلنتا عن مبادرة مشتركة للتخفيف من معاناة المواطنين الإيرانيين المتضررين جراء السيول والفيضانات المدمرة وغير المسبوقة التي شهدتها إيران مؤخراً.

وأشارت الهيئتان إلى أن هذه المبادرة المشتركة تأتي من منطلق أواصر الأخوة الإسلامية وتؤكد على التضامن الإنساني مع الشعب الإيراني.

وتبحث كل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وهيئة الهلال الأحمر السعودي حالياً الآليات اللازمة لتفعيل هذه المبادرة والمساهمة بإيجابية في الحد من تداعيات السيول والفيضانات في المناطق المنكوبة.

ads