menuالرئيسية

غادة والى: تكافل وكرامة حقق تأثيرا إيجابيا على الأسر فى مصر

زارت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى، رفقة ديفيد مالباس رئيس مجموعة البنك الدولى، الوحدة الاجتماعية بقرية كوبانية بمحافظة أسوان اليوم الأحد، على هامش زيارة رئيس البنك لمصر، التى تستمر لعدة أيام، وأدار الطرفان حواراً مع المستفيدين من برنامج الدعم النقدى المشروط تكافل وكرامة، ورأيهم فى البرنامج وكيفية تأثيره على حياتهم.

وأشادت غادة والى باهتمام البنك الدولى، بزيارة الوحدة المحلية بالكوبانية بمحافظة أسوان ولقاء المستفيدين والعاملين بالبرنامج والتعرف عن قرب على تجربة مصر في الدعم النقدي وأهم الآثار الإيجابية لبرنامج تكافل وكرامة على الأسر المستفيدة

وأشارت والى إلى أن برنامج الدعم النقدى المشروط تكافل وكرامة حقق نجاحا كبيرا فأصبح يستفيد من البرنامج 2 مليون أسرة، تشمل 8.2 مليون شخص، ووصلت قيمة المنصرف للبرنامج منذ إطلاقه في مارس 2015 إلى أكثر من31 مليار جنيه.

وقالت والى إن عدد المستفيدين من برنامج “تكافل” وصل إلى 1,704,391 أسرة، وبلغ عدد المستفيدين من ذوى الإعاقة 230 ألف مستفيد من برنامج كرامة بالإضافة إلى المسنين المستفيدين ويبلغ عددهم 46ألف أسرة.

ولفتت والي إلى أن تكافل وكرامة حقق تأثيرا إيجابيا على الأسر فى مصر وهو ما يظهر من خلال تقييم الأثر الخاص بالبرنامج على الأسر المستفيدة والذي أجراه المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية IFPRI)) والذي أظهر أن استهلاك الأسر المستفيدة من برنامج “تكافل” زاد بنسبة 8.4% مقارنة بالأسر غير المتلقية للدعم، كما أظهر أن أداء البرنامج جيد مقارنة بـبرامج التحويلات النقدية المشروطة (CCT) المماثلة في دول أخرى.

وأكدت والي أن دراسة تقييم أثر البرنامج أظهرت أن الأسر بالغة الفقر استخدمت دعم تكافل في سداد بعض الفواتير والديون، كما أدى برنامج تكافل لانخفاض احتمالية معاناة الأسر المعيشية من الفقر بنسبة %11 وفقاً لخط الفقر العالمي وبنسبة %8 وفقاً لخط الفقر الإقليمي

وأشارت والي إلى أن الأسر التي استفادت من دعم تكافل زادت من استهلاكها للغذاء وحسنت من نمطها الغذائي، حيث زاد إنفاق الأسر على الفاكهة واللحوم والدواجن بنسبة %8.9 مقارنة بالأسر غير المستفيدة من البرنامج، كما حقق البرنامج نجاحا في استفادة الأسر من الصحة والتعليم وهو ما يظهر من التحاق 100٪ من أطفال الأسر المستفيدة بالمدارس وانتظامهم في العملية التعليمية، وثمنت معظم الأسر أهمية إلحاق أطفالها بالتعليم مما انعكس على زيادة إنفاقها على المستلزمات وزيادة إنفاق الأسر على المستلزمات المدرسية ووسائل النقل للمدرسة والإنفاق على الدروس الخصوصية .

وأكدت والي أن برنامج تكافل زاد من الدرجات القياسية للوزن مقابل الطول، والتي تقيس الحالة التغذوية على المدى القصير للأطفال دون عامين من العمر، كما أظهرت الدراسة معدلات التقزم والهزال قلت بدرجة كبيرة مقارنة بتقديرات سابقة، كما أن الأسر أصبحت تنفق جزءً كبيراً من الدعم على الرعاية الصحية بالعيادات الخاصة، مشيرة إلى أن عدد الأطفال المستفيدين من تكافل وكرامة وصل إلى 4.4 مليون مستفيد.

ولفتت والي إلى أن وزارة التضامن الاجتماعي تولي اهتماما شديدا بأهمية التمكين الاقتصادي للمرأة، حيث صممت الوزارة برنامج الدعم النقدي المشروط تكافل وكرامة ليعطي الدعم للمرأة حيث تحصل على بطاقة صرف يتم إيداع الأموال في حسابها وهو ما يساهم في بدء إدراج السيدات في عمليات الشمول المالي وله دور أيضا في توثيق الأوراق الرسمية وعقود الزواج في بعض المحافظات الحدودية.

وأشارت والي، إلى أن عدد أصحاب بطاقات الصرف من الإناث إلى 1,738,964 بنسبة 88% مقارنة بـ12٪ للذكور، كما أصبحت السيدات أكثر قدرة على اتخاذ قرارات حول إنفاق الدعم النقدي وأكثر استقلالية وقدرة على إدارة المنزل وإقامة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر.

من جانبه، قال ديفيد مالباس إن برنامج تكافل وكرامة يتوافق إلى حد كبير مع مشروع البنك الدولي “رأس المال البشري” الذي أُطلِق في الآونة الأخيرة، ويقوم على الإيمان بأن الاستثمار في البشر من خلال التغذية والرعاية الصحية والتعليم الجيد، والوظائف، والمهارات هو عامل رئيسي للقضاء على الفقر المدقع، وإيجاد مجتمعات أكثر إنصافا واحتواء لأبنائها، ويهدف مشروع رأس المال البشري إلى بناء الطلب على زيادة وتحسين الاستثمارات في البشر، ومساعدة البلدان على تدعيم إستراتيجياتها واستثماراتها لرأس المال البشري من أجل تحقيق تحسينات سريعة في النواتج، وتحسين كيفية قياس رأس المال البشري.

 

 

ads

تابعنا على الفيس بوك