menuالرئيسية

محمد رمضان يشعل حماس جمهوره: “الزلزال لسه مبدأش”

بعد النجاح الذى حققه مسلسل “زلزال” للنجم محمد رمضان والنجمة حلا شيحة، زاد رمضان من حماس جمهوره أثناء عرض الحلقة الثامنة من المسلسل بصورة من كواليس التصوير نشرها عبر حسابه الشخصى.

وبجملة تشير إلى ان الاحداث المثيرة لم تبدأ بعد، كتب رمضان عبر الصورة التى جمعته مع حلا شيحة من الكواليس”زلزال لسه مابدأش ، منتظر رأيكم في الحلقة الثامنة ، ثقة فى الله نجاح”.

وسرعان ما توالت التعليقات التى تشيد بالأداء الدرامى الذى ظهر عليه رمضان فى الحلقات الأولى من المسلسل، بالإضافة الى تلهف الكثيرين لمعرفة التفاصيل القادمة فى الحلقات الجديدة.

وشهدت الحلقة السابعة من المسلسل مناقشة حادة بين “أمل” و”زلزال” انفصلا عاطفياً بعدها عقب قصة الحب وتحدته “أمل” هنادى أن يثبت صحة كلامه كما أصرت أن الحق مع والدها وغادرته، وتوالت الأحداث وبدأت جلسات المحاكمة فى الانعقاد حول قضية قطعة الأرض التى استولى عليها “خليل” ماجد المصرى من والد حربى بعد الزلزال، وغضب “جبريال” من “زلزال” بسبب إهماله حضور محاضراته في الجامعة.

وبدأت اللقاءات بين “زلزال” و”صافيا” حلا شيحا داخل الموقف وبات يلتقيا كثيراً فى طريقه إلى الجامعة وأصبحا يتحدثان معاً، وبدأت تلمح بإعجابها به، ولكنه لا يزال يعيش حزن فراقه على حبيبته الأولى، شهدت أحداث الحلقة أيضا زواج  “كواكب الراقصة” من ” أسامة” زميل محمد رمضان “زلزال” في الجامعة والذي يعمل بجانب دراسته مع الراقصة كواكب، ليكون محلل لها بعدما طلقت للمرة الثالثة من زوجها.

وتوالت الأحداث بتأجيل القضية المرفوعة على “خليل” للمرة الثالثة من المحكمة وطلب “زلزال” من محاميه أن يأتي بشهادة زوجة “خليل” لمياء التى تجسدها الفنانة منى عبد الغنى، وبعض العاملين معه محاولة لإثبات أحقيته فى قطعة الأرض وانتهت الحلقة بغضب “خليل” من طلب محامي زلزال شهادة زوجته.

المسلسل يعرض على قنوات DMC، يومياً طوال شهر رمضان، وتدور أحداثه خلال عام 1992 بعد الزلزال الشهير الذي ضرب البلاد وتسبب في انهيار المنزل الذي يسكن فيه بطل العمل مع والده وذلك قبل أن يتم تسجيل ونقل ملكيته إلي العائلة، ويرفض البائع تسليم أرض البيت إلي الوريث الوحيد وهو زلزال .

ads

تابعنا على الفيس بوك